آخر الاخبارأخبار إجتماعيّةأخبار فنيّةاخبار ثقافيةكل الاخبارمختلف

Beit Mery en Fete

يلبس عيد الميلاد هذه السّنة في بيت مري حلّة جديدة ، على شكل قرية ميلاديّة تمتدّ على مساحة 2700 متر ، وتشمل الباحة الخارجيّة لكنيسة مار ساسين والمخصّصة لنشاطات الكبار التي يبدأ موعدها اليوميّ من بعد الساعة الثامنة ، وصالة الكنيسة حيث تقام فيها نشاطات الأولاد التي يشرف عليها فريق عمل متخصّص والتي تبدأ عند الساعة الرابعة .

“Beit Mery en Fete”

إسم المهرجان الذي يبدأ في 16 كانون الأوّل 2016 حتّى 23 منه، ويتضمّن الى جانب المغارة بيوت صغيرة تشعرك بالأجواء الميلاديّة  من خلال ما تقدّمه للروّاد من طعام وشراب وأعمال فنيّة وحرفيّة خاصّة بالمناسبة ، على وقع الأناشيد والتراتيل الميلاديّة .

يشار الى أنّ مواقف السيارات مؤمّنة من وإلى الساحة عند النّقاط التالية : جدودنا ، مار أغسطينوس و دير القلعة .

في السادس عشر من كانون الأوّل 2016 افتتحت القرية الميلاديّة بحضور فعاليّات وشخصيّات سياسيّة اجتماعيّة ودينيّة رفيعة المستوى ، حيث وبعد إلقاء الكلمات الخاصة بالمناسبة تمّ إضاءة شجرة العيد على وقع الألعاب الناريّة والموسيقى الميلاديّة الصّاخبة .

في تمام السّاعة السّابعة والنّصف انطلق المهرجان الميلادي الخاص ببيت مري، وكانت أولى الكلمات للسيّدة ميراي بو دامس التي ألقت كلمة باسم أهالي البلدة الذين يشكرون كلّ من لبّى الدعوة وأتى للإحتفال بعيد الميلاد في كنفها ، وألقت شعراً شكرت فيه القيّمين على الحفل بدءاً بالمجلس البلدي وعلى رأسه رئيس البلدية المحامي الأستاذ رووي أبو شديد ، وكهنة الرعيّة والجنود المجهولين دون أن تنسى طبعاً أن تشكر طفل المغارة الذي يحمي بيت مري أهلها .

رئيس البلديّة المحامي الأستاذ رووي أبو شديد ألقى كلمة بدوره تأهّل فيها بمنسّق هيئة قضاء المتن الشّمالي في التّيار الوطني الحرّ هشام كنج ممثّلا رئيس التيار الوزير جبران باسيل ، وبعضو المكتب السياسي الكتائبي الياس حنكش ممثّلاً رئيس الحزب النائب سامي الجميّل ، وبالنائب غسّان مخيبر وبالعميد شامل روكز .

أبو شديد اعتبر أنّه ومن خلال انطلاق المهرجان الميلادي الذي سيكون سنويّاً ، تمّ وضع بيت مري على الخريطة السياحيّة الميلاديّة أسوةً بالمدن الكبرى التي أصبحت مقصداً للروّاد في هذه الفترة من كلّ عام ، مشيراً الى أنّ برنامج الإحتفالات لن يكون مخصّصاً للصّغار فقط ، بل سيتوجّه لكلّ أفراد العائلة بمن فيهم الكبار في السنّ ، ممّا سيجذب ليس فقط أهالي وسكّان البلدة إنّما القرى والبلدات المحيطة وحتّى البعيدة ، هذا وشكر الداعمين للحفل والذين آمنوا ببيت مري .

أبو شديد اعتبر من جهة أخرى أنّ لبنان يحتفل بعيدين : الأوّل عيد ميلاد السيّد المسيح والثاني بانتخاب العماد ميشال عون رئيساً للجمهوريّة ، آملاً تشكيل الحكومة قبل حلول العيد المجيد لتكون بمثابة هديّة العيد للوطن ككلّ .

أبو شديد استغلّ وجود الحضور الرسميّ لينقل معهم رسالة للمعنييّن مضمونها إقرار قانون اللاّمركزيّة الإداريّة التي تطلق وتحرّر أيادي رؤساء البلديات لخدمة بلداتهم وقراهم دون تأخير ، لأنّه وبحسب رأيه وحده رئيس البلدية يعرف ما تحتاج إليه بلدته من مشاريع إنمائيّة وغيرها .

كاهن رعية بيت مري المارونيّة الأب بيار الشّمالي اختصر الكلمات بتلاوة صلاة مع الحضور خاصة بالمزمن المجيد .

هذا وتشكر البلدية وأهلها الجيش اللّبناني وقوى الأمن والصليب الأحمر الذين سهروا على تأمين أمن وسلامة الحاضرين .

على أمل أن تتوّج هذه الجهود بنجاحنا بإقامة أوّل مدينة ميلاديّة لبيت مري ، تكون مصدر فخر واعتزاز لكم بمدينتكم التي نأمل وبفضل جهودنا جميعاً ودعمكم لنا أن تصبح مثالاً يتحتذى به في خلق الأحلى وصنع الأجمل .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق